عاجل

كشف تقرير طبي عن تضرر أكثر من 800 ألف بريطاني من ضياع سجلاتهم الطبية،وتسريبها خارج المؤسسات الطبية.

التقرير تحدث أيضا عن وضع بيانات أكثر من مليون بريطاني على على الانترنت، مع احتمال إضافة سجلات تسعة ملايين شخص آخرين مع حلول شهر حزيران (يونيو) المقبل.

نظام التبرع بالأعضاء البشرية لم يسلم هو الآخر من انتهاك الخصوصية، وهو ما يضع مصداقية النظام بأكمله على المحك

يقول أحد المختصين (من الضروري أن تكون للناس ثقة في نظامهم للتبرع بالأعضاء،وهم بحاجة إلى معرفة ان سخاءهم كمانحين يسير في اتجاه صحيح لتمديد حياة الناس والحفاظ على ارواحهم.)

ويقيد القانون البريطاني الحالي عمليات التبرع بالأعضاء بموافقة بينة من المريض وذلك بحمله “بطاقة متبرع” أو موافقة أحد أعضاء الأسرة.

ويحتاج أكثر من 100 ألف مواطن بريطاني لاعضاء بديلة في المشفيات البريطانية،فيما يموت ألف شخص سنويا منهمً بسبب عدم العثور على متبرع بأعضاء لهم.