عاجل

الرئيس الأمريكي يتجه نحو الصين بيد ممدودة على أمل ضمها إلى صفه لفرض سلسلة رابعة من العقوبات الدولية على إيران.
خلال اللقاء الذي جمعهما في البيت الأبيض، عبر الرئيس الأمريكي لنظيره الصيني عن تفهم واشنطن حاجيات بكين في مجال الطاقة واستعدادها لإيجاد بديل عن إيران في التزود بالبترول.

وعد أوباما تزامن مع تحذير إيراني للصين “الاتجاه نحو رفع سقف العقوبات غير منطقي وغير عادل، لكنه لم يمنع الشعب الإيراني من ممارسة حقه وكل من سار في هذا الاتجاه يعرض نفسه لفقدان مصالحه في الجمهورية الإسلامية”.

تحذيرات المتحدث باسم الخارجية الإيرانية توجهت ضمنيا إلى الصين التي تعتبر إيران ثالث مزود لها من النفط.
تحذيرات أتت أكلها بعدما صرح المتحدث باسم الخارجية الصينية أن بكين مازالت لم تقتنع بأن العقوبات قد تحل الأزمة النووية الإيرانية بشكل جوهري.