عاجل

تقرأ الآن:

الفاتيكان: المثلية الجنسية سبب الانتهاكات الجنسية التي ارتكبت بحق أطفال


الفاتيكان

الفاتيكان: المثلية الجنسية سبب الانتهاكات الجنسية التي ارتكبت بحق أطفال

رغم أن الفاتيكان واجه على مدى تاريخه أعتى العواصف الجدالية الدينية والسياسية وأحيانا الجنسية، فلا شيء يمكن أن يقارن بتلك التي يمر بها الآن.

فيبدو أن الفاتيكان قد خسر المعركة في فضائح الانتهاكات الجنسية على الأطفال، التي هزت الكنيسة الكاثوليكية في العديد من الدول الأوروبية، بالنظر إلى الحملة الإعلامية التي انتقدت الكنيسة بشكل لاذع، و و ضعتها في عين الاعصار، و معها البابا بنديكت السادس عشر.

و وسط موجة الانتقادات، التي طالت رأس الفاتيكان، خرج أمس وزير خارجية الفاتيكان الكاردينال، تارشيزيو برتوني، بتصريح أكد فيه بأن الانتهاكات الجنسية التي ارتكبها قساوسة بحق أطفال مرجعها المثلية الجنسية وليس تحريم الزواج على القساوسة الكاثوليك

و أضاف: “ إن الكثير من علماء النفس والأطباء النفسيين أثبتوا أنه لا توجد علاقة بينالعزوبة والاستغلال الجنسي للأطفال. لكن كثيرين أوضحوا أنه ثمة علاقة بين المثلية الجنسية والاستغلال الجنسي للأطفال”

تصريحات الكاردينال برتوني، يرى فيها القانونيون اعترفا بارتكاب جريمة، و عليه يتوجب محاكمة المجرمين

“ استغلال الاطفال جنسيا جريمة، و هي واحدة من أبشع الجرائم كما نعلم، لذلك أعتقد أنه ينبغي أن نوجه كل طاقاتنا ليس في اطلاق التصريحات الرنانة التي لا تفيد و لا و لا تحل المشكلة، و إنما يجب طرد هؤلاء و تقديمهم للعدالة.” يقول المحامي دانيال ستوبيلو.

و تأتي هذه التطورات في وقت رفض الناطق باسم الفاتيكان، فيديريكو لومباردي، التهم التي وجهها البعض للبابا بنديكت السادس عشر، و وزير خارجيته الكاردينال، تارشيزيو برتوني بإخفائهما الحقيقة بشأن الانتهاكات الجنسية بحق أطفال على يد قساوسة بالكنيسة الكاثوليكية.