عاجل

أعلن مكتب الإحصاءات الصيني يوم الخميس أن اقتصاد البلاد سجل في الربع الأول من السنة الجارية أسرع نمو سنوي له منذ ألفين وسبعة، متجاوزا بذلك توقعات خبراء الاقتصاد، حيث قفز من نسبة عشرة فاصل سبعة بالمئة التي حققها في الربع الأخير من السنة الماضية إلى أحد عشر فاصل تسعة بالمئة في هذا الربع.

قال المحلل الاقتصادي مينغتشون صن:
“كما تعلمون فإن نمو الاقتصاد في الربع الأول من السنة الماضية كان بنسبة ستة فاصل واحد بالمئة لأن تلك الفترة كانت الأصعب خلال الأزمة الاقتصادية، ولذلك فإننا نرى هذا الرقم الكبير الآن”.

وأضاف مكتب الإحصاءات أن الإنتاج الصناعي ارتفع خلال هذا الربع بنسبة تقارب العشرين بالمئة.

وعلى ضوء هذه المعطيات فإن الكثير من الخبراء يرون أن على الحكومة الصينية التحرك بسرعة لرفع سعر صرف عملة اليوان حتى تكبح جماح التضخم والنمو المتصاعد لاقتصاد البلاد.

مينغتشون صن:“كلنا نعلم سبب عدم تحرك الحكومة الصينية لرفع سعر اليوان. السبب هو أنها لا تود أن تظهر وكأنها خضعت لضغوط الأمريكيين”.

لكن بعض الخبراء لا يتوقعون أن تشدد الحكومة سياستها النقدية لأن معدل التضخم لا يزال مستقرا ضمن الهامش الذي حددته الحكومة.