عاجل

ساعات قليلة بعد إفلات الرئيس القرغيزي كورمان بيك باكييف من مواجهة معارضيه في مدينة أوش جنوب البلاد، مصادر اعلامية ذكرت أن الرئيس المخلوع توجه إلى كازاخستان بهدف إجراء محادثات مع الرئيس نور سلطان نزارباييف.
وكان باكييف قال قبيل ذلك إن مفاوضات جارية مع الحكومة الانتقالية بشأن ضمان أمنه وأمن عائلته وذلك بعد أسبوع من الاطاحة به اثر سقوط عشرات القتلى من المتظاهرين في العاصمة بيشكيك.

تامر سارييف – نائب رئيس الوزراء
“لن تكون هناك حرب أهلية. لقد اعترف كل من شيخ مدينة أوش وحاكمها الاقليمي بالحكومة الانتقالية وقد عينتهما الحكومة الجديدة”

العشرات من مؤيدي باكييف حاولوا بعد ذلك اقتحام مبنى التلفزيون المحلي في مدينة أوش لكن الشرطة منعتهم.

كل بهار سالييفا
“هدفنا أن ينقل بث حي لباكييف على التلفزيون حتى يعبر عن رأيه”

من جانبها روسيا والولايات المتحدة اللتان تملكان قاعدتين جويتن في قيرغيزستان وفق عقدي تأجير تدخلتا دبلوماسيا على الساحة القيرغيزية إذا أعلنت واشنطن استعدادها لمراجعة الاتفاق ليكون أكثر شفافية، فيما أعلنت موسكو تقديم هبة مالية بنحو عشرين مليون دولار لهذا البلد الذي يعيش على حافة الافلاس.