عاجل

تقرأ الآن:

خلافات و جدل حول مكان دفن رئيس بولندا الراحل


بولندا

خلافات و جدل حول مكان دفن رئيس بولندا الراحل

غضب يكشف عن أول الشروخ في الوحدة الوطنية، إثر خلافات على خطط دفن الرئيس الراحل، ليخ كاتشينسكي، بدأت تطفو على السطح في بولندا الحزينة، حتى قبل أن تضبط البلاد عقارب ساعتها على موعد الانتخابات الرئاسية المبكرة.
 
نحو خمسمئة شخص نظموا ليلة أول أمس، احتجاجا صاخبا، في وسط كراكوف جنوب بولندا، للتنديد بقرار دفن الرئيس و زوجته بكاتدرائية “فافال” الواقعة بالمدينة، و المخصصة عادة لدفن الأبطال القوميين و الملوك.
 
سكان وارسو عبروا بدورهم عن غضبهم تجاه القرار، و تظاهروا أمس في وسط العاصمة، ملوحين بلافتات كتب على بعض منها “هل أنتم متأكدون أن كاتشينسكي يعادل الملوك؟ “
 
“ فافال هو مكان لدفن ملوكنا. هل لديهم سبب كافي لإدخال إسم الرئيس إلى كتب التاريخ مثل ملوكنا؟ إنه تاريخنا! لا أحد سأل المواطنين عن ذلك “ تقول هذه الممثلة البولندية.
 
و فيما الجدل حول مكان دفن الرئيس و حرمه يتسع في بولندا، يواصل البولنديون تقاطرهم على وارسو، حيث تصطف الحشود أمام القصر الرئاسي، لإلقاء نظرة الوداع على رئيسهم وزوجته، و ذلك قبل أيام من وصول زعماء العالم إلى بولندا، لحضور الجنازة المقررة الأحد المقبل.
 
إلى ذلك وصلت أمس إلى مطار وارسو، ثلاثون جثة من أصل سبع و تسعين، من ضحايا حادث تحطم الطائرة الرئاسية، السبت الماضي غرب روسيا.