عاجل

تقرأ الآن:

غواصة سوفياتية تتحول إلى متحف تفاعلي روسي


روسيا

غواصة سوفياتية تتحول إلى متحف تفاعلي روسي

من أعماق البحار حيث غرقت في بداية التسعينيات الماضية إلى متحف في سان بيترسبورغ في روسيا.
هذه الغواصة الروسية التي تعود إلى العهد السوفياتي تم انتشالها من قاع البحر وترميمها لتُحَوَّل إلى متحف تفاعلي.
 
لا شك أنها لم تتوقعْ أن يكون تقاعدُها على هذا النحو بعد المهام الإستراتيجية التي أوكلت لها طيلة خمسة وثلاثين عاما.
 
مدير المتحف-الغواصة وهو ضابط سابق في البحرية متخخص في الغواصات:
“كُلفتْ هذه الغواصة بتحطيم سفن نقل العدو والقيام بمعارك في أعماق البحار ضد الغواصات العدوة وبالمهمات التجسسية ومهام خاصة أخرى”.
 
الغواصة مفتوحة الأبواب للجمهور الذي يمكن أن يزور مختلفَ أجنحتها ويَطَّلِعَ على أجهزتِها بما فيها أجهزةُ إطلاق النار على العدو وقصفه. 
 
صُنعتْ هذه الغواصة سنة 1955 في سان بيترسبورغ، وبعد خمسة وثلاثين عاما من الإبحار غرِقتْ ولم تُنقذْ إلا في سنة 2005. إنها آخر وحدة من نوعها.
 
ضابط آخر في المتحف-الغواصة يقول:
“لا يجب أن يفوق مستوى غاز الكاربون اثنين بالمائة حسبما تتطلبه تهوية الغواصة. التهوية كانت تقتضي الصعود إلى سطح البحر ليلا حتى لاتراها طائرات الناتو المضادة للغواصات. لقد كانت أكبر خطر علينا”.  
 
هذا التقاعد غيرُ المتوقَّعِ لهذه القطعةِ الحربية البحرية تَحَقَّقَ بفضل استثمار ضابط سابق في البحرية متخصصٍ في الغواصات تحول إلى عالَم الأعمال. واختار عُمالََه من المتقاعدين من زملائه.