عاجل

عاجل

تساؤلات عن مستقبل المفاوضات القبرصية عشية رئاسيات القبارصة الأتراك

تقرأ الآن:

تساؤلات عن مستقبل المفاوضات القبرصية عشية رئاسيات القبارصة الأتراك

حجم النص Aa Aa

الحملة الانتخابية للرئاسيات في جمهورية شمال قبرص التركية تصل إلى آخر ساعاتها وسط تساؤلات عن مستقبل مفاوضات توحيد الجزيرة المقسمة. الرئيس المنتهية ولايته محمد علي طلعت يأمل الفوز بانتخابات هذا الأحد وهو الذي يؤيد بشدة إعادة توحيد الجزيرة المقسمة منذ عام أربعة وسبعين. طلعت وعد بمضاعفة الجهود من أجل التوصل إلى حل شامل قبل منتصف العام ألفين وأحد عشر لكنه أقر بوجود عثرات في مفاوضاته مع الرئيس القبرصي ديميتريس خريستوفياس.

مفاوضات بدأت منذ تسعة عشر شهرا لكنها لم تنجح في إنهاء هذا الخلاف المتواصل منذ أكثر من ستة وثلاثين عاما.

الأنظار ستكون موجهة إلى المرشح الأوفر للفوز بالرئاسيات درويش اروغلو الذي وعد بصورة علنية بمواصلة مسار المفاوضات لكنه على أساس حل الدولتين.
الأستاذ الجامعي في جامعة نيقوسيا نيازي كيزيلوراك يقول : “ السيد إروغلو يروج لفكرة الحل القائم على دولتين الذي لا يمكن قبوله سواء من قبل المجتمع الدولي أو من الجزء القبرصي اليوناني. بالتالي إذا فاز بالانتخابات ربما لن تستمر المفاوضات القبرصية وإذا ما تواصلت المفاوضات فلن تؤدي إلى أي نتائج ملموسة”. مهما كان اسم الرئيس المقبل فإن هامش المناورة في هذه المفاوضات سيكون مرتبطا بأنقرة التي ترغب في الالتحاق بالركب الأوروبي.