عاجل

خيبة الصين التي سببها زلزال الأربعاء، ما زالت متواصلة غير أن أعمال رفع الأنقاض ما زالت تحيي الأمل بإخراج أحياء من تحت الركام، وفيما لم تستقر الحصيلة النهائية غير أن حوالي الثمانمائة شخص باتوا في عداد الأموات إضافة لمئات الجرحى والمفقودين. كما ادى الزلزال ايضا الى مقتل خمسة وستين شخصاً في مقاطعة سيشوان المجاورة غرب الصين التي تعرضت لزلزال عام 2008.
 
وخلال زيارته للمنطقة أمس الخميس، حث رئيس الوزراء الصيني وين جياباو فرق الإنقاذ على عدم التراخي في جهودها، معتبراً أن الأولوية القصوى هي لإنقاذ حياة البشر. وفيما تتحضر البلاد لدفن ضحاياها الذين جمعت أجسادهم في معبد بوذي مجاور، تتواصل مأساة آلاف المشردين الذين قضوا ليلتهم الثانية في العراء في درجات حرارة منخفضة للغاية، وسط نقص في المواد الأولية وارتفاع لاحتمال تفشي الأمراض.