عاجل

عاجل

الصبر والانتظار والحلم بالعودة إلى البيت

تقرأ الآن:

الصبر والانتظار والحلم بالعودة إلى البيت

حجم النص Aa Aa

لا تختلف الصورة في مطار مدريد عنها في باقي المطارات الأوروبية فالرماد البركاني ما زال يشل حركة الطيران في سماء أوروبا والمسافرون من جميع الفئات والجنسيات بلغوا أقصى حالات الإجهاد والتعب لكن الصبر هو سيد الموقف :
مسافر: “كنا نريد العودة إلى باريس لكن الرحلة ألغيَت”

مسافرة:
“أريد الذهاب إلى لندن ولكن الرحلة ألغيت وعلي الانتظار أسبوعاً على الأقل”

في مطار بروكسل تتكرر الصورة نفسها بعدما تحولت متعة السفر إلى عذاب انتظار

سائحة أميركية:
“نحن هنا مع الصليب الأحمر الدولي وننتظر أنا وزوجي لعلنا ننجح غداً في السفر بطائرة دلتا إيرلاينز. نأمل ذلك”

منظمة الصليب الأحمر الدولي تحاول أن تخفف من متاعب المسافرين كما يقول أحد أعضائها:

جان بيار فانلسلاندر من الصليب الأحمر:
“بدأ المسافرون يدركون أكثر فأكثر أنه لن تكون هناك رحلات ولذلك تراجع عدد الناس الذين يقصدون المطارات. ورغم ذلك وصلت هذا الصباح حافلة مليئة بمسافرين يأملون بأن تكون هناك طائرة ليسافروا عليها. لكن عليهم أن ينتظروا في المطار. ونأمل بأن يتناقص عدد المسافرين المتفائلين باحتمال إقلاع طائرة يسافرون على متنها”.

معظم شركات الطيران يُعيد ثمن تذاكر السفر إلى أصحابها. لكن المسافرين لم يعد لديهم سوى همّ واحد: العودة إلى بيوتهم.