عاجل

مشاعر الشجون عادت إلى أوجها في العاصمة البولندية وارسو مع انطلاق مراسم تأبين الرئيس البولندي ليخ كاتشينسكي وعقيلته ماريا الذين لقيا مصرعهما قبل أسبوع رفقة أربعة و تسعين من كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين جراء تحطم الطائرة الرئاسية في مدينة سمالينسك غربي روسيا.

مراسم دينية بقداس أحياه كبير أساقفة بولندا في كاتدرائية القديس يوحنا بوارسو. النعشان كانا قد غادرا صباحا القصر الرئاسي للمرة الأخيرة في موكب جنائزي شجي رافقه الآلاف من البولنديين على إيقاع النشيد الوطني وأصوات المدافع ورنين أجراس الكنائس.

البولنديون اصطفوا في طوابير طويلة على أمل إلقاء نظرة الوداع على الرئيس وقرينته ماريا بعد أن حضروا مراسم تأبين مدنية في ساحة “بجوسودسكي” الشهيرة، بوارسو، دوت خلالها صفارات الإنذار ووقف الحضور دقيقة صمت قبل قراءة أسماء ضحايا الكارثة الجوية.

ومن المنتظر أن ينقل صباح الأحد جثمانا الرئيس وقرينته إلى كراكوفيا جنوب البلاد حيث تقام مراسم الجنازة ثم الدفن في كاتدرائية “فافيل“حيث يوارى الثرى عظماء بولندا.