عاجل

يتوجه القبارصة الاتراك اليوم الاحد الى صناديق الاقتراع لاختيار “رئيسهم” من
بين مرشحين رئيسيين: “الرئيس” المنتهية ولايته محمد علي طلعت المتحمس لفكرة اعادة توحيد قبرص, ورئيس الوزراء درويش اروغلو المتحفظ ازاء عملية المفاوضات بين المجموعتين القبرصيتين الجارية منذ العام الفين و ثمانية برعاية الامم المتحدة.

ويجوب اروغلو وطلعت المناطق لتوضيح افكارهما. وجرى اخر تجمعاتهما الانتخابية
مساء الجمعة في نيقوسيا في مكانين لا تفصل بينهما سوى مئات الامتار.
واكد طلعت الذي يأمل التعويض عن تأخره في استطلاعات الرأي على مبدأه وهو
الانفتاح على العالم وعلى اوروبا, وهي عملية تمر عبر المصالحة.
اما اروغلو فأكد انه لن يخرب المفاوضات مع الرئيس القبرصي ديمترس خريستوفياس.

“جمهورية شمال قبرص التركية” التي لا تعترف بها سوى انقرة, وجنوبي معترف به دوليا وعضو في الاتحاد الاوروبي.

واكد درويش اروغلو رئيس الوزراء الحالي انه لن يترك طاولة المفاوضات لئلا يتهم
ب“التعنت”. ولا يوفر الرئيس المنتهية ولايته جهدا للتشديد على اهمية اعادة انتخابه بالنسبة لمستقبل تطلعات انقرة.

المزيد عن: