عاجل

تقرأ الآن:

تأثير سحابة بركان أيسلندا على الاقتصاد الأوروبي


مال وأعمال

تأثير سحابة بركان أيسلندا على الاقتصاد الأوروبي

تعطل حركة النقل الجوي من وإلى القارة الأوروبية له عواقب وخيمة على الاقتصاد القاري والعالمي، إذ أن الكثير من السلع سريعة الاستهلاك بقيت حبيسة المخازن بالمطارات الأوروبية والعالمية.

قال يان بورييس، وهو عامل في مطار بروكسيل:
“لدينا خمسة أطنان من الأسماك عالقة هنا. سنتخلص من كل هذه الكمية لأنها لن تكون صالحة للاستهلاك البشري”.

الأزهار مثال آخر على السلع التي تتعرض بسرعة للتلف إذا طال تخزينها. في مطار بن غوريون بتل أبيب يشتكي مصدر الأزهار حاييم حداد من بوار سلعته العالقة بمخزن المطار.

قال حاييم حداد:
“فتحنا جزءا من شحنة الأزهار، ولاحظنا أن درجة الحرارة فاقت الثلاثين وهذا يعني أن علينا رمي كل البضاعة. إنها خسارة فادحة”.

وزير الاقتصاد الألماني لمح إلى إمكانية تقديم حكومته مساعدة مالية لشركات الطيران الألمانية لتعويض بعض من خسائرها إذا طال تعطل حركة النقل الجوي.

قال وزير الاقتصاد الألماني راينر بروديرل:
“من الواضح أن حركة النقل الجوي مشلولة. نشاط التجارة ونقل السلع معطل. لهذا أمرت بتشكيل فريق عمل خاص لدراسة الوضع”.

أما المحللون الاقتصاديون فإنهم يخشون تأثير غبار البركان على تعافي الاقتصاد الأوروبي.

قال المحلل الاقتصادي مارك تواتي:
“إذا طال هذا الأمر، فستكون هناك عواقب اقتصادية سيئة، وخاصة أن نمو الاقتصاد الأوروبي ضعيف جدا حاليا”.

أسهم قطاع الطيران هوت في تداولات الأثنين بالبورصات الأوروبية، وسط انتظار المستثمرين عودة الأمور إلى نصابها بانقشاع سحابة بركان أيسلندا.