عاجل

تقرأ الآن:

ثورة طبية في سرطان البروستات


علوم وتكنولوجيا

ثورة طبية في سرطان البروستات

هذه خلايا سرطان الموثة أو ما يعرف بالبروستات. هو السرطان الاكثر شيوعا بين الرجال وثاني أعلى مسبب لوفيات السرطان عند الذكور، حيث أسفر عن وفاة حوالي مائتين وخمسين ألف رجل عام ألفين وتسعة. الباحثون في معهد بريطانيا لأبحاث السرطان، اكتشفوا أن مزيجاً من ثلاثة عيوب وراثية لها تأثير كبير على مدى تفشي مرض سرطان الموثة أو البروستات. وبالتالي فإن اختبار عوامل وراثية محددة لدى مرضى هذا السرطان تساهم تحديد كيفية العلاج.

كولن كوبر، الباحث بالمعهد البريطاني لبحوث السرطان:
“الفكرة التي لدينا هي أنه إذا نظرنا إلى الآلية الجزيئية الأساسية لسرطان البروستات، وإذا وجدنا الأسباب الوراثية الكامنة وراءه، وقمنا بتحليلها، يمكننا أن نحدد أنواع السرطان الأكثر عدوانية من غيرها. “

الإكتشاف يؤكد أن المرضى الذين يحملون هذه الخصائص الوراثية هم أكثر عرضة من أؤلئك الذين لا يحملونها، حيث أن من لا يحملها يتمتع بنسبة 85.5 في المئة للبقاء على قيد الحياة بعد 11 عاما. فيما من يحملها، فقط، أربعة عشر في المائة منهم يبقى على قيد الحياة بعد 11 عاما. ولكن هناك أسباب أخرى لهذا السرطان ما زالت قيد الدراسة.

كولن كوبر، الباحث بالمعهد البريطاني لبحوث السرطان
“اذا ذهبت الى بلدان مثل الصين، أو اليابان، حالات سرطان البروستات منخفضة جدا، ولكن إذا ذهبت إلى أمريكا أو أوروبا النسبة أعلى. وإذا قام بعض الرجال الذين يعيشون في اليابان بالهجرة إلى أميركا خلال جيلين ترتفع لديهم نسبة الإصابة بسرطان البروستات، لذلك فمن شبه المؤكد أن النظام الغذائي له تأثير على أغلب الظن”.

رغم هذا الإكتشاف الهام الا أن الطريق ما زال طويلاً أمام العلماء للإحاطة بمجمل العوامل المسببة لسرطان البروستات.

اختيار المحرر

المقال المقبل
علاجان جديدان لالتهابات الشبكية الصباغي

علوم وتكنولوجيا

علاجان جديدان لالتهابات الشبكية الصباغي