عاجل

تقرأ الآن:

من فييتنام إلى أفغانستان: هاردكاسل يناهض الحرب


من فييتنام إلى أفغانستان: هاردكاسل يناهض الحرب

الموسيقار البريطاني بول هاردكاسل يصدر نسخة محدثة من أغنيته المعادية للحرب “19“، ولكن هذه المرة يركز فيها على الحرب في أفغانستان بدلا من فيتنام. يأتي الإصدار في الذكرى الخامسة والعشرين للنسخة الأولى التي خرجت في الثمانينات

بول هاردكاسل :
“كنت دائما أنوي إصدار نسخة في الذكرى الخامسة والعشرين، وبعد رؤية ما حدث الآن لأحد أصدقاء إبني، وهو واحد من الناس الذين لقوا حتفهم في أفغانستان، وعندما أخبرني بما حدث اعتقدت أنني يجب أن أتحدث عما يدور الآن، وهذا هو السبب الرئيسي لقيامي بهذه النسخة الجديدة. “

نسخة الثمانينات لهاردكاسل باعت أكثر من ثلاثة ملايين نسخة في جميع أنحاء العالم واحتلت المركز الأول في ثلاثة عشر بلداً. حيث سلطت الضوء على محنة الجنود الذين قاتلوا في حرب فيتنام. وهو يؤكد أن هناك الكثير من أوجه الشبه بين فيتنام وأفغانستان.

بول هاردكاسل :
“هناك أوجه شبه، وهذا ما يظهر لك على شريط الفيديو. ترى في مشهدين، الأول عمره خمسة وثلاثين عاماً، والآخر أقل من عام المفارقة هي ان اللقطات تتشابه كثيراً. هذا بالإضافة إلى متوسط أعمار البريطانيين المشاركين في الحرب تسعة عشر عاماً وهي واحدة من الأشياء التي دفعتني لوضع هذه الأغنية في هذا العمل الجديد،هو التاريخ يعيد نفسه كما أقول في العمل. “

بول هاردكاسل يأمل برفع مستوى الوعي لدى الشباب الذين بنفس سن الجنود الذين يحاربون في أفغانستان، ولإحياء ذكرى الذين ماتوا هناك.

بول هاردكاسل :
“أتمنى بأن يشعر الناس الذين أرسلوا أولادهم الى الحرب وخسروهم هناك، ألا يشعروا بأنهم قد أصبحوا طي النسيان. انه من السهل جدا على شخص عاد إلى الوطن سليماً أن يشعر وكأن شيئاً لم يكن، ولكن نشوة العودة لها آثارها ،،، هذه الصورة والعديد غيرها قمت بوضعها في هذا العمل حتى أبقيها حية في الأذهان.

عمل “بويز تو وور “ لبول هارداكسل في الأسواق من منتصف نيسان أبريل، وسيضم النسخة الجديدة من “ناينتين”

اختيار المحرر

المقال المقبل
معرض للمصور الفرنسي العالمي ويلي رونيه

معرض للمصور الفرنسي العالمي ويلي رونيه