عاجل

تقرأ الآن:

قطارات يوروستار تنهي معاناة البريطانيين العالقيين في مطارات أوروبا


العالم

قطارات يوروستار تنهي معاناة البريطانيين العالقيين في مطارات أوروبا

محطة قطارات يورو ستار “ سانت بانكراس” شمال العاصمة البريطانية، هي المحطة الأولى في أوروبا، التي تربط قطارات يوروستار بين لندن و باريس و ليل و بروكسل.

المحطة تحولت إلى مقصد الألاف من المسافرين البريطانيين، الذين علقوا بمطارات أوروبا منذ خمسة أيام، بسبب إلغاء عشرات ألاف الرحلات الجوية في الأجواء الأوروبية.

موفدنا إلى لندن يقول: “ الكثير من المسافرين تنفسوا أخيرا الصعداء عقب عودتهم إلى ديارهم بعد قصص تشبه الكابوس، كابوس الرحلات. الكثير منهم يتحدثون عن التأخير لمدة تصل إلى 3 أو 4 أيام، و دفعهم لمبالغ ضخمة للفنادق والنقل للوصول الى محطة يوروستار، ثم عليهم أن يدفعوا مبالغ ضخمة لشراء التذاكر، هذا إذا حالفهم الحظ في الحصول عليها، من أجل العودة إلى المنزل في لندن “

هذا المسافر يعبر عن سعادته بعودته إلى لندن قائلا: “ لقد كنا في سلوفينيا، إذ كان من المفترض أن نعود إلى لندن يوم الجمعة الماضي، لكن لم نستطع الخروج من ذلك البلد، حتى يوم الاحد، وقد وصلنا اليوم إلى لندن”

موفدنا يسأل: كيف عودتم؟

المسافر: “عن الطريق القطار. لقد ركبنا أربعة قطارات و اجتزنا ست دول، لكن في النهاية وصلنا إلى هنا”

مسافر آخر يقول: “ في الواقع كان علينا حجز التذاكر على يوروستار لهذه الليلة، لكن لم نكن متأكدين من السفر ليلا. هذا كل شيء. ونحن الآن مرة أخرى في بريطانيا. نحن ذاهبون الأن لشرب الجعة وفنجان من الشاي.”

العودة إلى الأهل و البلد أضحى كالحلم هذه الأيام بالنسبة لعدد كبير من المسافرين حول العالم، بعدما حظرت سحاب بركان أيسلندا على الطائرات التحليق في أجواء أوروبا.

و هناك البعض لم يصدق أن كابوس المبيت في المطارات قد إنتهى، و الفضل يعود إلى قطارات يوروستار، التي كانت الوسيلة الوحيدة لعودة آلاف المسافرين إلى بريطانيا، و هذه هي حال هذه السيدة الايرلندية المقيمة في ألمانيا.

السيدة تروي لموفدنا قصتها مع وسائل السفر و عيناها تذرف الدموع و تقول: “ علينا أن نحافظ على تفكيرنا الايجابي، لأنه عاجلا أم آجلا، سنجد وسيلة للعودة إلى بيتنا. إنه مجرد تحد. نحن لسنا وحدنا. أعرف أن هناك مئات الآلاف من الناس، الذين تقطعت بهم السبل في الداخل والخارج ، كل ما يمكننا القيام به هو الانتظار والترقب “