عاجل

الحكومة البلجيكية على حافة الانهيار تهدد بإغراق البلاد في أزمة سياسية بعد أن قدم رئيس الوزراء إيف لوتارم استقالته للملك ألبرت، في أعقاب انسحاب الحزب الليبرالي الفلاماني من الحكومة بسبب صراع لغوي بين الفرانكوفونيين والفلامانيين.
الانهيار المحتمل للحكومة سيكون بمثابة الضربة القوية للمملكة في وقت تستعد لتولي الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي في شهر يويليو القادم.

وكان مجرد انسحاب الحزب الليبيرالي الفلاماني من الائتلاف يجعل من الصعب على الحكومة الحالية الاستمرار لأن التقاليد في هذا البلد تفترض وجود توازن بين الأحزاب الفرانكوفونية والأحزاب الفلامانية.