عاجل

الحكومة الانتقالية في قيرغزستان تسابق الزمن لطي صفحة الرئيس المطاح به كرمان بيك باكييف، الانتخابات الرئاسية لاختيار خلف له ستجرى في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول.

تعجيل الإعلان عن تاريخ الانتخابات جاء بطلب من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة على أمل وضع أسس النظام الجديد، وإعادة الاستقرار لقيرغزستان بعد الاضطرابات التي هزت البلاد مطلع الشهر وتحولت إلى تمرد شعبي أطاح بباكييف.

لكن الحكومة الانتقالية أكدت أنها لن تتخذ أي قرار حول تمديد استغلال واشنطن لقاعدة “مناس” في شمال البلاد قبل الانتخابات الرئاسية.
انتخابات سيدعى قبلها الناخبون القيرغزيون إلى التصويت على الدستور الجديد في استفتاء شعبي ينظم في السابع والعشرين من يونيو/حزيران.

وترمي السلطات الانتقالية من خلال هذا الدستور إلى كسر كل الأعمدة التي قام عليها النظام السابق عبر تقليص صلاحيات الرئيس ورفع الحصانة عنه بالإضافة إلى منع تمويل اسرته من المال العام.