عاجل

كابوس بركان ايسلندا لم ينته بعد بالنسبة لآلاف المواطنين الأوروبيين. فبعد معاناة استمرت لأكثر من خمسة أيام بالنسبة للبعض الجدل يتصاعد بخصوص حقوق المسافرين.

مواطن يقول : “ كنا نعتقد أننا سنبقى لأيام أخرى لغياب أخبار عن منظم الرحلات. إنها الفوضى”.

ممثل منظمة اختبار الشراء البلجيكية جان فيليب ديكارت يشدد على وجود بعض التجاوزات : “ فيما يتعلق بالعودة إلى الأوطان وخاصة بالنسبة للطائرات فالتكاليف تدخل في إطار الحزمة ولا يجب دفع معاليم إضافية. وهنا ثمة بعض الممارسات غير القانونية”.

ممثل وكالات الأسفار في بلجيكا ألان فارين يؤكد من جهته على أن بركان ايسلندا يعد ظرفا قاهرا : “ وكالات الأسفار عليها القيام بكل ما في وسعها لمساعدة العميل. منظم الرحلات عليه أيضا تحمل المسؤولية. لكن هذه المسؤوليات مرتبطة بقبول المبدأ القانوني الظروف القاهرة. إذا كان الأمر يتعلق بظروف قاهرة فلا وجود لخطأ ما ولا حديث عن أي تعويض للمسافرين”.

في ظل الغموض الذي يكتنف المسألة المفوضية الأوروبية ذكرت للمرة الثالثة هذا الأسبوع شركات الطيران بالتزاماتها إزاء المسافرين.

المفوض الأوروبي لشؤون النقل سيم كالاس يصرح : “ لا وجود لحقوق مسافرين منخفضة لشركات الطيران الرخيصة الثمن. كل شركات الطيران لها التزامات بموجب القانون الأوروبي”.