عاجل

عاجل

أمريكي يرفع أول دعوى قضائية ضد الفاتيكان

تقرأ الآن:

أمريكي يرفع أول دعوى قضائية ضد الفاتيكان

حجم النص Aa Aa

فضائح الاعتداءات الجنسية التي ارتكبها قساوسة كاثوليك ضد أطفال في عدة كنائس في أوروبا و الولايات المتحدة قد تتحول إلى قضية دولية في أية لحظة بالنظر إلى تداعياتها.

بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر تعهد أول أمس باتخاذ اجراءات بشأن الانتهاكات الجنسية بالكنيسة الكاثوليكية، في محاولة منه على ما يبدو لتهدئة خواطر الضحايا، عقب تعرضه لانتقادات شديدة من قبل الجماعات المدافعة عن ضحايا تلك الاعتداءات.

و في أحدث تداعيات الموضوع رفع شخص من ولاية إلينوي الأمريكية يوم أمس دعوى قضائية ضد الفاتيكان والبابا، متهما إياهما بـالتستر على وقائع تحرش جنسي لأحد القساوسة في مدرسة تابعة للكنيسة الكاثوليكية في ولاية ويسكونسن. و هو ما أكده محامي الضحية، الذي أضاف أن هذه هي أول دعوى قضائية ترفع ضد الفاتيكان.

وسائل الإعلام الأمريكية نقلت عن الضحية الذي لم يذكر إسمه القول إنه كان ضحية تحرش جنسي من جانب القس لورن ميرفي، بينما كان طالبا في مدرسة “سانت جون “ للصم في ولاية ويسكونسن.

لكن بالنسبة للناطق باسم الفاتيكان، فيديريكو لومباردي، فان الوضع الأن صار أحسن

“ لقد تحسن الوضع. الأمر هو أن النقاش قد أطلق في أوروبا في الأشهر الأخيرة بصورة تلقائية. و ربما هي فرصة لبعض الجماعات لتقول لماذا لا تناقش الكنيسة الكاثولكية في أوروبا القضية مثلما كان عليه الأمر في الولايات المتحدة، لأن الموضوع كان بالفعل قد نوقش على نطاق واسع في أمريكا “

تداعيات فضائح الاعتداءات الجنسية تتواصل، و تتوالى معها استقالات أساقفة الكنيسة الكاثوليكية، فقد قدم أمس أسقف أوجسبورج بجنوب ألمانيا “فالتر ميكسا” استقالته من منصبه عقب توجيه اتهامات له تتعلق بضرب أطفال.

و فيما أعرب أساقفة الكنيسة الكاثوليكية فى إنجلترا وويلز عن أسفهم العميق لفضائح الاعتداءات الجنسية على أطفال من قبل قساوسة كاثوليك، طلب المدافعون عن الضحايا باتخاذ إجراءات ردعية وإزاحة القساوسة الذين يوفرن الحماية لرجال الدين المخالفين.