عاجل

نحو ستة مليون ونصف المليون ناخب نمساوي يتوجهون اليوم إلى مكاتب الاقتراع لاختيار رئيسِهم الجديد، وذلك وسط توقعات ببقاء الرئيس المنتهية ولايته، الاشتراكي هاينز فيشر، في منصبه لعهدة ثانية وفوزِه بأكثر من ثمانين بالمائة من الأصوات.

المتنافس الثاني في هذه الانتخابات اليمينية المتطرفة باربارة روزنكرانتس التي يُتوقع أن تنال نحو ستة عشر بالمائة من الأصوات، في أقصى تقدير، ويليها زعيم الحزب المسيحي رودلف غيهرينغ بأربعة إلى خمسة بالمائة من الأصوات.

ويشترك غيهرينغ وروزنكغرانتس في معاداتهما للمهاجرين وإثارة المخاوف من المسلمين في بلد يَعْتَبِرُ أكثر من نصف سكانه الإسلامَ خطرا على الغرب وقِيَمه.

رؤساء الجالية المسلمة في النمسا دعوا إلى التصويت وهم يعتبرون هاينز فيشر الأجدرَ بكرسي الرئاسة خصوصا وأن مواقفَه من قضايا الشرق الأوسط كانت أكثر اعتدالا من مواقف غيره من المرشحين لهذه الانتخابات الرئاسية.

المزيد عن: