عاجل

ما أن أنهى رئيس الحكومة اليونانية جورج باباندريو خطابه حتى نزل ألفان وخمسمائة شخص شاركوا في مسيرة نظمت من قبل العديد من التيارات اليسارية. العديد من المواجهات حدثت بين المتظاهرين وشرطة مكافحة الشغب بعد أن حاولت مجموعة صغيرة من المحتجين اختراق طوق امني يمنع المسيرة من الوصول الى مكاتب الاتحاد الاوروبي في اثنيا.

وما كان من الشرطة إلا أن فرقتهم باستخدام الغاز المسيل للدموع. وترتبط المطالبات التي يحملونها برفضهم لثقل الشروط التي قد تفرض على الإقتصاد اليوناني أمام الموافقة الدولية أو الأوروبية.