عاجل

تقرأ الآن:

الانتخابات التشريعية في بريطانيا: نيك كْلَيْغْ غير مستعد للتحالف مع "العمال" إذا بقوا في مؤخرة الترتيب في الانتخابات


المملكة المتحدة

الانتخابات التشريعية في بريطانيا: نيك كْلَيْغْ غير مستعد للتحالف مع "العمال" إذا بقوا في مؤخرة الترتيب في الانتخابات

نيك كليْغ زعيم الحزب الليبرالي الديمقراطي في بريطانيا يُعلن لأول مرة أن حزبَه غيرُ مستعد لدعم غوردون براون في الانتخابات التشريعية المقبلة في حال حصوله على المرتبة الثالثة من حيث عدد الأصوات.

الليبرالي الديمقراطي نيك كليْغ:
“…هناك مؤشرات تدل على إمكانية حصول حزب العمال على المرتبة الثالثة في الانتخابات. أريد أن أقول إنها فكرة غير معقولة أن يواصل حزبٌ في المرتبة الثالثة الاعتقادَ أن له الحقَّ في الاستمرار في السباق نحو مقر الحكومة في داونينغ ستريت ولو وهو في وضعية القرفصاء، ومواصلة الادعاء بأنه الأحق برئاسة الوزراء”.

مع ذلك، تبقى لغوردون براون، رئيس الحكومة الحالي، حظوظ للاحتفاظ برئاسة الحكومة بمقتضى النظام الانتخابي البريطاني الذي يسمح بالفوز بأكبر عدد من مقاعد البرلمان رغم الحصول على المرتبة الثالثة فقط من حيث عدد الأصوات. لكن التحالف بين كليغ والمحافظ كامرون قد يزيد في متاعبه.

استطلاعات الرأي تقول إن المحافظين سيحصلون على أربعة وثلاثين بالمائة من الأصوات، وسينال الليبراليون الديمقراطيون تسعة وعشرين بالمائة، ليأتي بعدهما حزب العمال بثمانية وعشرين بالمائة.
تصريحات كليغ قد تعني نيةَ تحالفه مع زعيم المحافظين ديفيد كامرون.

تقارب حظوظ الأحزاب المتنافسة الثلاثة في الانتخابات التشريعية المرتقبة في السادس من مايو المقبل، تجعل الليبرالي الديمقراطي نيك كليغ في موقع الحَكم الذي قد يحسم نتيجة هذا الاستحقاق ويؤثر في تشكيلة البرلمان، الذي ستغيب عنه الأغلبية الساحقة لأول مرة منذ 1974، وسيؤثر أيضا في التشكيلة الحكومية المقبلة.