عاجل

قبة حديدية جديدة تغطي مفاعل "تشرنوبيل"

تقرأ الآن:

قبة حديدية جديدة تغطي مفاعل "تشرنوبيل"

حجم النص Aa Aa

أربعة وعشرون عاما مرت على كارثة مفاعل تشرنوبيل في أوكرانيا الجمهورية السوفييتية السابقة وقد تقرر بعد نحو ربع قرن بدء أشغال عملاقة لحماية المفاعل المتضرر…فهذا المفاعل ما يزال إلى اليوم يسرب الاشعاعات النووية ويزرع الموت بين الناس بعد أن كان الانفجار أدى إلى مقتل ما يزيد عن خمسة وعشرين ألف شخص بحسب مسؤولين أوكرانيين.

شركتان فرنسيتان ستتوليان تنفيذ المشروع الهادف إلى إنشاء هيكل حديدي جديد يقارب وزنه مرتين ونصف وزن برج ايفل وذلك خلال الأشهر القادمة لعزل الغبار المشبع بالاشعاعات النووية ومنعه من التسرب في المحيط الطبيعي، وتعقب هذه العملية عملية تفكيك كامل للمفاعل وإزالة الوقود الموجود داخله لاحقا.
الهيكل السابق كان شيد بعد ستة أشهر من الانفجار من الحديد والاسمنت المسلح، ويهدد انهياره حياة مئات الأشخاص الذين يعملون على تنقية الموقع من الاشعاعات.

من جانب آخر وقبل يومين من ذكرى كارثة تشرنوبيل نظم عشرات آلاف الألمان سلسلة بشرية امتدت على طول مائة وعشرين كيلومترا في منطقة “شلسفيغ هولستين” شمال ألمانيا، وذلك احتجاجا على استعمال الطاقة النووية، ويعارض المحتجون أيضا مقترحات للحكومة الألمانية تهدف إلى تأجيل غلق منشآت البلاد النووية بعد عام ألفين وعشرين.