عاجل

فتح معرض بيجين للسيارات أبوابه يوم الجمعة الماضية، وسط إقبال شديد من الزائرين والعارضين معا.

فرغم الأزمة الصعبة التي مر بها قطاع صناعة السيارات في كل أنحاء العالم، إلا أن الصين كانت استثناء، فقد تواصل الطلب على السيارات والشاحنات فيها بوتيرة سريعة جدا خلال السنة الماضية.

قال يان روبرتسون، وهو رئيس قسم المبيعات العالمية لبي إم دابليو:
“من الواضح أنها سوق قوية جدا حاليا. لديها إمكانيات كبيرة جدا مستقبلا، وأذواق ومتطلبات زبائننا الصينيين مهمة جدا جدا لنا”.

ويتوقع خبراء القطاع أن تصبح السوق الصينية للسيارات الفخمة الأولى في العالم بحلول ألفين وعشرين، لتنتزع الصدارة من السوق الأمريكية.

قال مايكل دان، الخبير في صناعة السيارات:
“لم نصل بعد إلى قمة الطلب هنا في الصين. نسبة المواطنين الذين يمتلكون السيارات في الولايات المتحدة تفوق الثمانين بالمئة، أما هنا فعشرة بالمئة. إذن فاللعبة قد بدأت للتو، ونحن أكبر حاليا من أكبر سوق للسيارات في العالم”.

السيارات الصغيرة الصديقة للبيئة هي الأخرى كانت حاضرة بقوة في معرض بيجين، في إطار السباق المحموم الدائر بين مصنعي السيارات العالميين لإرضاء أذواق كافة شرائح المجتمع الصيني.