عاجل

تقرأ الآن:

لشبونة تعتبر قرار خفض التصنيف الائتماني لديونها هجوما من أسواق المال


مال وأعمال

لشبونة تعتبر قرار خفض التصنيف الائتماني لديونها هجوما من أسواق المال

الشارع البرتغالي يترقب بقلق تطورات الوضع الاقتصادي في البلاد بعد خفض جديد للتصنيف الائتماني لديون لشبونة ما أثار مخاوف من انتقال عدوى الأزمة اليونانية. الحكومة البرتغالية اعتبرت اليوم هذا القرار هجوما من أسواق المال.
وقال وزير المالية تيشيرا دوش شانتوش “على كل واحد وبدون استثناء أن يركز اهتمامه على أولويات بلادنا، لأن المتاعب التي تواجهنا بسبب الأزمة لم تنته بعد ومهما تطلب منا الأمر من تضحيات”

مع نسبة عجز تجاوزت تسعة بالمائة وديون تقارب مائة وثلاثين مليار يورو، الوضع لا يبعث على التفاؤل برأي البرتغاليين “الأزمة هي نتيجة لفشل السياسات الأوروبية والعالمية. الحكومة البرتغالية ليس لها مجال كبير للتحرك بما أننا دولة صغيرة داخل الاتحاد الأوروبي. لكن لننتظر ونرى هل سيتحسن الوضع”

لهذه الغاية، وضعت الحكومة خطة تقشف قاسية لخفض النفقات لن تظهر ثمارها قبل العام الفين وثلاثة عشر، في انتظار ذلك مؤشر بورصة لشبونة تراجع اليوم تحت عتبة ستة بالمائة.