عاجل

تقرأ الآن:

الانتخابات البريطانية والاحتمالات المفتوحة


المملكة المتحدة

الانتخابات البريطانية والاحتمالات المفتوحة

توني بلير يقوم بفحوصات طبية أمام كاميرات القنوات التلفزيونية، خطوة رأها الكثيرون محاولة لاستغلال شعبية رئيس الوزراء البريطاني السابق لرفع حظوظ حزب العمال للفوز في الانتخابات البرلمانية، لا سيما بعد فشل زعيم الحزب غوردن براون في الفوز بأي مناظرة انتخابية كما اشارت استطلاعات الرأي التي منحت التقدم للمحافظين بزعامة ديفيد كاميرون في أخر المناظرات.

تقدم لا يرتقي لحسم المعركة الانتخابية التي راها الكثيرون تتجه إلى برلمان دون اغلبية صريحة كما نقول الباحثة في الشؤون السياسية بمعهد “يوغوف”

“نحو ماضون إلى برلمان دون اغلبية صريحة هذا امر شبه مؤكد فلو استطاع المحافظون زيادة اصواتهم لربما اختلفت الامور لكن مع بقاء اسبوع واحد فالامر يبدو شبه مؤكدة”

صعوبة التكهن بنتائج الانتخابات لم يحل دون اهمية ما افرزته من تجديد فيما يتعلق بمنافسة حزب الديمقراطيين الاحرار مع الحزبين التقليديين كما يرى استاذ التاريخ الدستوري في جامعة نوتنغهام فيليب كولي.

“واحد من المطالب الرئيسية هي وجود حزب ثالث في هذا البلد ، الديمقراطيون الاحرار استطاعوا تغيير شكل الانتخابات وفي حال تشكل برلمان دون اغلبية صريحة وتمكنوا من فرض اصلاحاتهم في اطار صفقة، فستزداد اعدادهم بشكل كبير في المستقبل وعندها سيصبح الائتلاف البرلماني أو الحكومة الائتلافية جزءا ضروريا”.

اذن فبريطانيا على موعد مع انتخابات تبدو فيها كل الاحتمالات مفتوحة، لكن المؤكد أنها ستحمل الجديد إلى الحياة السياسية.