عاجل

أصحاب القمصان الحمراء يقتحمون مستشفى جامعيا

تقرأ الآن:

أصحاب القمصان الحمراء يقتحمون مستشفى جامعيا

حجم النص Aa Aa

بعد ان كثر الحديث عن خطط عسكرية لتفريق اصحاب القمصان الحمراء الدين يغلقون قلب العاصمة التايلندية المالي والسياحي، يبدو ان هاجس الانقضاض عليهم دفع بالمتظاهرين الى اقتحام اخرق لمستشفى جامعة تشولالونغكورن في وقت متأخر من ليلة الخميس لاعتقادهم ان الجيش يستحكم بداخله، ما ادى الى دب الذعر في صفوف العاملين في المشفى واخلاء المرضى، تقول واحدة من المرضى:

“الكل يريد ان يحصل على الحرية والديمقراطية، لكن يجب ان يكون هناك حدود لممارسة هذه الحقوق، لا يجب ان ينتهكوا حقوق الآخرين خصوصا المرضى والطواقم الطبية”.

اقتحام المستشفى الجامعي من اكثر من مئتين من المتظاهرين دفع بالكثيرين الى انتقادهم بصورة لاذعة خصوصا وان الجيش لم يكن داخل المستشفى ما أثار تساؤلات عما ان كانت البوصلة الحمراء ضلت طريقها، ما استدعى تدخلا عاجلا من قيادة الحمر الى المسارعة للاعتذار انقاذا لنضال يستمر منذ نحو شهرين.

يقول ناتاوت سايكوا احد قادة المعارضة:
“نحن نقدم اعتذارنا، وسندع المستشفى يزاول عمله كالمعتاد، القمصان الحمراء ستبقى في اماكن تجمهعا، وسنقوم باقناع مؤيدينا بالتجمع والتظاهر بصورة سلمية، لن ندخل المستشفى لكننا سنراقب الحركة في محيطها من الخارج”.

وبينما اشر مشهد اقتحام المستشفى على مدى سلطة قيادة المعارضة على انصارها، يؤشر مشهد “المدينة داخل المدينة” من خلف متاريس الاطارات وسط العاصمة على عمق وحدة الازمة الاقتصادية في بلد يحيط الشك بمستقبله السياسي.