عاجل

الأزمة المالية العالمية تعقد الوضعيات المهنية للمرأة و المهاجرين.

تقرأ الآن:

الأزمة المالية العالمية تعقد الوضعيات المهنية للمرأة و المهاجرين.

حجم النص Aa Aa

المرأة باتت ضحية كغيرها من ضحايا الأزمة الاقتصادية و هي لا تزال تعاني من تبعاتها إذ تناستها أيضا خطط تحفيز الاقتصاد.

الأزمة الاقتصادية كان لها تأثير سلبي على المهاجرين أيضا إذ تضاعفت معدلات البطالة و هو ما أثبته تقرير قدمه النائب الإسباني بدرو افرامونت الى المجلس الاوروبي و طالب فيه الدول الاعضاء بضرورة مكافحة التمييز في اسواق الشغل.

السيد افرامونت يقو إنه يجب أن يتحلى الجميع بالصبر فالحل لا يكمن في ترحيل المهاجرين بل بالعكس يجب مواجهة الموقف و أضاف أنا انا أؤكد أنه يجب تغيير العقليات في المستقبل فمنذ ثلاثين أو أربعين سنة هاجر الإسبان نحو دول أوروبية أخرى مثل سويسرا و فرنسا و ذهبوا جميعا بعقود عمل و لم يواجهوا صعوبات و هذا ما يجب القيام به اليوم و لأجل ذلك يجب التنسيق بين دول المنشإ في افريقيا و آسيا و أمريكا و بين الدول التي يعيش بها المهاجرون.”