عاجل

من سواحل لويزيانا الى النقطة الابعد عند سواحل فلوريدا الشعور بالخسارة هو الغالب لدى الامريكيين مع استمرار اتساع تسرب البقعة النفطية الناتجة من انفجار حفار بئر في خليج المكسيك بثلاثة اضعاف، وحذر الخبراء من ان صعوبة السيطرة على التدفق النفطي قد تخلق كابوسا اذا ما حملتها تيارات الخليج الى المحيط الاطلسي.  
 
الرئيس الامريكي باراك اوباما يصل اليوم الى لويزيانا لتفقد التسرب النفطي، وسط احباط متزايد من مسؤولي الولاية بشان سرعة الاستجابة لمكافحة كارثة وصفت بالاسوء منذ عقود. يقول هذا الصياد:
 
“ليس امامنا ما نفعله، الطبيعة ماضية في استكمال دورتها  بغض النظر عن طريقة التسرب في الخليج، انا لا ارى اي فرصة لتطهير وتنظيف هذه البقعة، ما يبعدنا عن اعمالنا لسنتين او ثلاثة، ومن يدري؟ ربما اطول يقول هذا الصياد، لانهم لا يقولون لنا ما الذي يحدث هناك، يقولون لك ماذا تريد ان تسمعه انت”.
 
ويسود القلق اوساط صناعة صيد السمك من موت الكائنات البحرية ، وهو ما قد يمنع الناس من شراء منتجات من مياه ملوثة. كما ان مسؤولي السياحة يخشون من تغيير السياح لوجهتهم عن الولايات الجنوبية الخلابة بسبب شواطئها الملوئة.