عاجل

أوروبا لا تخشى العودة المحتملة للمحافظين إلى سدة الحكم في بريطانيا

تقرأ الآن:

أوروبا لا تخشى العودة المحتملة للمحافظين إلى سدة الحكم في بريطانيا

حجم النص Aa Aa

كيف ينظر الأوروبيون إلى العودة المحتملة للمحافظين إلى سدة الحكم في بريطانيا ؟
أغلب المتابعين للشأن الأوروبي يشددون على أن أوروبا لا تخشى هذه العودة لأنها باتت أقرب إلى تصور المحافظين للتكتل الأوروبي.

المحلل ماركو انسارتي من مركز دراسات السياسات الأوروبية في بروكسل يقول :
“ الاتحاد الأوروبي تطور بالفعل في الاتجاه الذي هو أكثر انسجاما مع رغبات المملكة المتحدة وناخبيها. في هذه اللحظة لا وجود لشهية كبيرة لمزيد من التطورات أو لتقوية التعاون. التضامن كما رأينا من خلال الأزمة الاقتصادية وقع اختباره. لذلك لا أعتقد أن ذلك سيؤدي إلى تغييرات كثيرة”.

زعماء أوروبا يخشون من انصياع زعيم المحافظين ديفيد كاميرون للجناح المتصلب في حزبه والداعي للخروج من الاتحاد الأوروبي.
المحلل شارل غرانت من مركز الإصلاح الأوروبي يقول : “ لقد قال إنه يرغب في تعزيز مصداقيته من خلال إظهار أنه زعيم البناء الأوروبي في الأشهر الأولى لرئاسته للحكومة إذا ما أصبح رئيسا للوزراء.

إنه أمر مشجع ولكنه لا يزال يثير القلق لأنه بعد سنوات قليلة سيعود كاميرون ليحاول تغيير المعاهدات والجميع في أوروبا قضى نحو عشر سنوات من المفاوضات لتعديل
المعاهدة وقد سئم الجميع من ذلك”.

النائب اللبيرالي الديمقراطي ماط ميلان سكوت يقول : “ أنا أعرف حزب المحافظين حيث عملت في صلبه لعدة سنوات وأعرف جيدا المتشككين في أوروبا داخله . بعد الانتخابات أربعون في المائة من المحافظين يريدون أن تكون بريطانيا خارج أوروبا هذه هي حقيقة كاميرون في الحكومة”.

وصول المحافظين إلى سدة الحكم من شأنه أيضا أن يدفع الممثلة العليا للسياسة الخارجية العمالية كاثرين اشتون إلى الاستقالة من منصبها. اشتون شددت على أن الأمر مجرد شائعات لا أساس لها من الصحة.