عاجل

الزعيم الكوري الشمالي يصل إلى الصين في زيارته الاولى خارج البلاد منذ عام الفين وثمانية.

البحث عن الدعم الاقتصادي والسياسي من الحليفة الوحيدة والقوية لبيونغ يانغ بعدما اثقلت عقوبات اممية كاهل كوريا الشمالية بدا الهدف الاساسي للزيارة كيم جونغ ايل التي احيطت بالسرية.

دعم الصين لم يكون مجانيا كما يقول يانغ مو جين الاستاذ في جامعة كوريا الشمالية للدراسات.

“حثا عن التعاون والدعم الصيني قد يعبر كيم جونغ ايل عن رغبة بلاده في نزع سلاحها النووي والعودة إلى المفاوضات السداسية”

في المقابل يبدو أن طريق عودة المفوضات السداسية لن يكون مفروشا بالترحيب من واشنطن وسيول اللتين طالبتا كوريا الشمالية بتبديد الشبهات حول ضلوعها في غرق سفينة حربية كورية جنوبية مما اسفر عن مقتل ستة واربعين من بحارتها.