عاجل

عشق البريطانيين للمقامرة وجد ضالته اخيرا، مع اقتراب انتخابات تبدو فيها كل الاحتمالات مفتوحة، فرصة استغلها اصحاب صالات القمار لدفع روادها للمراهنة في السياسه هذه المرة.

“في السوق العالمية هناك خمسة وعشرون مليون جنية استرليني انفقوا على مراهنات خاصة بالانتخابات البريطانية، في محلاتنا هناك مراهنة كبيرة على امكانية تشكيل برلمان دون اغلبية صريحة كما ان الرهان على نيك كليغ ارتفع بشكل ملحوظ من شخص كل مائة وخمسين إلى واحد كل سبعة اشخاص بعد المناظرة الانتخابية الاولى” يقول بامبوس شارلمبوس صاحب أحد صالات القمار

الوضع في الشارع ليس مختلفا فالرهان على حزب دون اخر يبدو أمرا عسيرا

“إن الامر عسير للغاية لقد اعتدت التصويت للعمال لكني هذه الامر ساختار المحافظين”

“لا ارى بديلا عن غوردن براون لا اعتقد ان منافسيه الاخرين يملكان الخبرة فبراون هو من يجب عليه اخراجنا من حالة الكساد”

لا ارغب في التصويت لاي منهم جميعهم غير صادقين ولا اتفق مع سياساتهم فلا اريد الالتحاق باوربا ولا ايضا خسارة الجنية الاسترليني”

في بريطانيا دأبت كل صحيفة على تقديم مساندة غير مباشرة لاحد المرشحين وهو ما قد يعد خبرا غير سار لبراون الذي لم يحصل على اي دعم هذه المرة.

في المقابل بعض الراحة قد يجدها رئيس الوزراء في ظل اسئلة كثيرة تطرح حول القدرة الحقيقية للصحف على التأثير