عاجل

هنا اليونان، أثينا أمست أشبه بساحة وغىً، شهدت في أربعائها الأسود كل ألوان الصدام. وبلغ الصدام ذروته مع سقوط ثلاثة قتلى في حريق بأحد مصارف أثينا. من جهتها شرطة العاصمة شددت انتشارها لتتمكن من الإحاطة بمضاعفات اليوم اليوناني الطويل. كما أكدت الشرطة أنه جرى أيضا إشعال النار في مبنى بلدية آخر في وسط أثينا. بعد أن أضرموا النار في عدة متاجر.

المفاجأة هي السمة التي غلبت على أحداث اليوم اليوناني الطويل فقد فاجأ الشارع اليوناني جميع الأطراف بمدى حدة رده على خطة إجراءات التقشف وخفض المعاشات ورواتب الموظفين ورفع الضرائب.

أزمة اقتصادية، إضرابٌ وقنابل كلها مسيلة للدموع، وأثينا تغرق في بحر من الإضرابات استحال أمواج مواجهات. واقع يضع قافلة اليورو في مهب الشارع اليوناني وأمام مستقبل رهن بما ستؤول له الساعات والأيام والمقبلة. فالقادم سينبئ ما إذا كان هؤلاء الإغريق قد قرروا أن يهدوا الهيكل على الجميع.