عاجل

تقرأ الآن:

شوارع اليونان: حافر الأزمة ومسمار الديون


اليونان

شوارع اليونان: حافر الأزمة ومسمار الديون

أمسى السواد مقترناً بكل أيام الأسبوع في أثينا، فأشرق إضراب اليوم على أربعاء أسود في مختلف المدن اليونانية حيث يتواصل تجمع الناس في الشوارع تلبية لدعوة من نقابات عمال القطاع الخاص والعام على حد سواء. من جهتها الحكومة نشرت قوات الأمن في شوارع أثينا تحسباً لأية مواجهات مع المتظاهرين.

أكثر من عشرين ألفاً هو العدد الذي بات الآن متواجداً في شوارع العاصمة وهو الرقم الأعلى منذ إضراب آذار مارس. إضراب أدى إلى حركة شلل وصلت إلى مئات المرافئ التي تشكل وسيلة النقل الأهم في هذا الأرخبيل الغارق في أزمات ديونه.

وكانت اليونان قد عاشت ليلاً طويلاً، حيث توقفت الملاحة الجوية بسبب الإضراب الذي نفذه عمال المطارات ما رفع من عزلة اليونان، وزاد من تسليط الضوء على أزمتها لتفتح الأسواق الأوروبية على تراجع قد يكون سمة اليوم.