عاجل

تقرأ الآن:

ترقب من وصول البقعة النفطية الى سواحل ميامي وكارولينا الشمالية


الولايات المتحدة الأمريكية

ترقب من وصول البقعة النفطية الى سواحل ميامي وكارولينا الشمالية

في الولايات الأمريكية المطلة على خليج المكسيك الكل في حالة استنفار منذ العشرين من نيسان ابريل الماضي، فالناس في الولايات الجنوبية يعيشون لحظات الترقب من مكان وزمان وصول تسرب البقعة النفطية التي باتت تهدد سواحلهم.

فبعد سواحل لويزيانا والمسيسيبي تهدد البقعة النفطية شواطىء ميامي الشهيرة وكارولينا الشمالية في حال حملتها التيارات البحرية.

هنا يسابقون الزمن من حرس الحدود الى الطواقم المختصة فشركة شركة بريتش بتروليوم لاحتواء النفط المتسرب من بئر في خليج المكسيك. تحسن الاحوال الجوية ساعد الثلاثاء طواقم التطهير على وضع المزيد من المعدات لتصليح الموانع التي تضررت بفعل سوء الاحوال الجوية.

يقول الخبير البيئي إريك فيال:

“نحن نرى اليوم السلطات الامريكية تفتقد الى الوسائل الكافية لازالة التسرب لان ثمانمئة الف ليتر من النفط يتسرب يوميا فضلا عن ان الحواجز المانعة للتسرب غير ناجعة،، فالحواجز المانعة مع ارتفاع البحر ليست فعالة والحواجز المانعة على الساحل هي فقط مفيدة لحماية مناطق معينة، لكن يجب ازالة النفط والظاهر انهم يفتقدون لمثل هذة المسائل”.

في هذه الاثناء تعمل الشركة البريطانية بريتيش بتروليوم على بناء غرفة مخروطية بزنة ثمانية وتسعين طنا وتشبه صاروخا فضائيا تعلو قمته فتحة لتمرير النفط من خلال انبوب حيث يمكن جمعه.

حقل آخر من تهديد البقعة النفطية اصاب الحياة البرية والبحرية وبدات مراكز انقاذ الاحياء البرية كهذا المركز في لويزيانا، حيث يقول المسؤولون فيه ان البقعة النفطية غطت نحو ثمانين بالمئة من الطيور.