عاجل

الانتخابات البريطانية العامة هذا الخميس ستكون الأكثر تنافسية في البلاد منذ عقود.
زعيم المحافظين ديفيد كامرون شخصية عنيدة تواجه غوردن براون، لكنه قد لا يحصل على أغلبية مطلقة من الأصوات تفتح له أبواب داونينغ ستريت.
كامرون حل في ايرلندا الشمالية في محاولة لاستمالة الوحدويين لدعمه.

أما حزب الوسط فقد تبوأ مكانة متقدمة بحسب استطلاعات الرأي، خاصة بعد الأداء الجيد الذي قدمه زعيم الحزب نك غليغ خلال المناظرات التلفزيونية.

من جانبه تحول براون الى بلاد الغال حيث أشار الى تحمله المسؤولية كاملة في حال فشل حزب العمال في اشارة الى احتمال استقالته.

الأحزاب الثلاثة تتقارب حظوظها لدى الناخبين المحتملين ما يجعل التوقعات تصب في اتجاه تشكيل برلمان دون أغلبية مطلقة.