عاجل

النفط المتسرب في خليج المكسيك قد يؤثر إلى الأبد على البيئة في السواحل هناك. الكمية الكبيرة المتسربة جعلت خبراء الاقتصاد يترددون في تقدير الخسائر الكبيرة التي ستدفعها دون شك الشركات النفطية على غرار البريطانية بريتيش بتروليوم.

قال كيفن سافيل، وهو خبير في شؤون الطاقة:
“ما لا ترغب شركات النفط في رؤيته هو صور الطيور والسلاحف البحرية الغارقة في النفط، ومنظر العمال وهم ينظفون الشواطئ”.

ولكن مصائب قوم عند قوم فوائد، لأن الشركات المتخصصة في التنظيف والطاقة البديلة ستربح الكثير من هذه الكارثة البيئية.

قال كيفن سافيل:
“كل من يعمل في تصنيع هذه المواد والآلات المتطورة وفي مجال إجراءات السلامة سيستفيد بكل تأكيد”.

من بين هؤلاء المستفيدين: نالكو مصنعة المواد الكيماوية التي تحلل النفط، ومصنعتا آلات التنظيف جنرال إلكتريك وبيكر هيوز.