عاجل

الجدل متواصل في الولايات المتحدة حول عملية التسرب النفطي في خليج المكسيك. آخر فصول القضية التي ملأت الدنيا وشغلت الناس في العالم بأسره الكشف عن إعفاء المسؤولين الأمريكيين شركة بريتش بتروليوم من القيام بعملية تقييم الآثار البيئية لهذه الكارثة. الشركة البريطانية تحاول الدفاع عن نفسها فيما حاكم فلوريدا خير شاهد على هول ما حدث.

حاكم فلوريدا شارلي كريست يقول : “ حسنا نحن بحاجة إلى النفط لكن ليس بالضرورة من خليج المكسيك. لقد حلقت فوق المنطقة بالأمس للمرة الثانية. رؤية هول الدمار وضخامة حجم البقع النفطية تدفعني للقول إنه أمر لا يصدق”.

شركة النفط البريطانية بريتش بتروليوم تواصل مساعيها الرامية لاحتواء التسرب النفطي. الشركة قالت إنها ستقوم بإنزال حاوية معدنية كبيرة إلى قاع البحر من أجل جمع النفط المتدفق من مصدر تسرب في خليج المكسيك. عملية محفوفة بالمخاطر لا يعرف إلى حد الآن مدى فاعليتها رغم تعهد الشركة البريطانية بدفع جميع تكاليف التطهير والتعويضات القانونية.