عاجل

مونديال جنوب أفريقيا صديق للبيئة؟

تقرأ الآن:

مونديال جنوب أفريقيا صديق للبيئة؟

حجم النص Aa Aa

ملعب “موزيس مابيدا” في دوربان شرقي جنوب أفريقيا بات جاهزا لاستقبال مباريات كأس العالم. ملعب احترمت فيه معايير الحداثة والسلامة وخاصة الحفاظ على البيئة. فجنوب أفريقيا تراهن على الملعب لتفنيد توقعات كل منتقديها فيما يخص الانعكاسات السلبية المحتملة لعرسها الكروي على البيئة.

هذه التوقعات ترجح أن يكون مونديال جنوب أفريقيا أكثر تلويثا للبيئة بتسع مرات من مونديال ألمانيا بسبب شساعة البلاد وما تفرضه من تنقلات بالطائرة وخاصة بسبب الاعتماد الكبير على الفحم في إنتاج الكهرباء.

غير أن ملعب “موزيس مابيدا” قام على أنقاض ملعب دوربان، فمعظم مواد البناء تمت إعادة تدويرها واستعمالها في تشييد الملعب الجديد :حوالي أربعمائة طن من الفولاذ وأربعين ألف طن من الطوب

هاجس البيئة غشي كل فكرة من مخطط مدينة دوربان لاحتضان مباريات المونديال. السلطات المحلية غرست آلاف الأشجار واستغلت غاز النفايات لإنتاج الكهرباء. كما قررت إجبار المحلات التجارية على إنشاء مواقف للسيارات طيلة فترة المنافسة على أن تخصص حافلات للنقل السريع بين المدينة والضواحي.

هذه الجهود في دوربان أضفت طمأنينة على قلوب المدافعين الشرسين على البيئة، وبالنسبة للدكتور ريتشارد كينفيغ الناشط الجنوب افريقي في مجال البيئة، فالمدينة تسير في الاتجاه الصحيح.

وبفضل هذه الجهود في مجال البيئة، تتطلع مدينة دوربان إلى شطب كل انبعاثاتها من الغازات الملوثة خلال المونديال في غضون سنتين.