عاجل

نتائج الانتخابات البريطانية تضغط على الجنيه الإسترليني

تقرأ الآن:

نتائج الانتخابات البريطانية تضغط على الجنيه الإسترليني

حجم النص Aa Aa

نتائج الانتخابات البريطانية هي الشغل الشاغل للمستثمرين البريطانيين وخاصة أنهم أيقنوا بأن الحكومة المقبلة لن تتمتع بالأغلبية المطلقة التي تمكنها من تطبيق مشاريع تقشفية لإخراج الاقتصاد البريطاني من دوامة الركود وإعادته إلى قوته السابقة.

تلك النتائج دفعت بالجنيه الإسترليني إلى التهاوي في تداولات الجمعة إلى أدنى مستوى له أمام الدولار الأمريكي في سنة علما بأن العملة البريطانية كانت في أوج قوتها أثناء حكم المرأة الحديدية مارغريت تاتشر وهوت إلى أدنى مستوياتها أثناء حكم خليفتها جون ميجور، لتتحسن قليلا في فترة حكم الزعيمين العماليين توني بلير وغوردون براون.

لذلك يتوقع أن تواجه الحكومة المقبلة أيا كان لونها خيارات صعبة لا سيما وأن نسبة العجز الحكومي تبلغ أحد عشر بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

قال المحلل الاقتصادي بول وودلي:
“نتائج الانتخابات تأتي في أسوأ الأوقات بالنسبة للاقتصاد البريطاني. سيتوجب على الحكومة المقبلة أن تقوم بتقليص كبير للنفقات، لأن لدى بريطانيا أحد أضخم الديون في أوروبا. الأسواق المالية تكره مثل هذه الشكوك، فهي تريد الاستقرار، لذلك ترون هذه التصفية للأسهم والجنيه وسندات الحكومة”.

ومما يزيد الطين بلة أن الاتحاد الأوروبي قد يطلب من بريطانيا المشاركة في خطة إنقاذ الدول الأوروبية المتأزمة، فماذا سيكون أمامها من الخيارات؟

عن هذا السؤال يجيب الخبير الاقتصادي ديفيد ريني:
“أتساءل إن كان سيسمح لبريطانيا بأن تقول: لن نشارك بسنتيم واحد في هذه الخطة. إذا أوروبا جاءت لبريطانيا وقالت لها ابدئي بمساعدة بلدان منطقة اليورو فسواء أأحب المحافظون والليبراليون الأمر أم كرهوه أتوقع أن يكون هناك صراع كبير بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي”.

ويتوقع المراقبون أن تقترض بريطانيا هذه السنة ما يعادل اثني عشر بالمئة من ناتجها المحلي الإجمالي ليصبح عجز موازنتها الأكبر في أوروبا.