عاجل

في محاولة لاحتواء النفط المتسرب قي خليج المكسيك في الثاني و العشرين من الشهر الماضي، قام خفر السواحل الأمريكية أمس بإنزال غطاء عملاق لايقاف التسرب النفطي، الذي تسبب في بقعة سوداء كبيرة، أصابت جزء من شواطىء لوزيانا جنوب الولايات المتحدة.

روبوتات بحرية مزودة بكاميرات تصوير وضعت في قاع البحر، لتصوير الأنبوب الضخم، الذي يصل وزنه إلى ثمانية و تسعين طنا فوق منطقة التسرب النفطي، التي توجد تحت سطح البحر بنحو خمسة آلاف قدم.

و تأمل السلطات الأمريكية و شركة بريتيش بيتروليوم في تمكن الأنبوب من تجميع نحو خمسة و ثمانين في المئة من النفط المتسرب ثم ضخه إلى ناقلة نفطية بحلول يوم الإثنين المقبل.

الأدميرال، ماري لاندري، من قوات خفر السواحل الأميركية تقول: “ إن هذه العملية ليست الحل النهائي، لكنها تمثل الفرصة المثلى حتى الأن، لاحتواء أخطر بقعة نفطية تهدد السواحل الأمريكية، وهي عملية تستلزم دقة متناهية وسط الظلام وضغط المياه العالي “

وتعلق الولايات الواقعة على خليج المكسيك من فلوريدا إلى تكساس آمالا كبيرة على الغطاء الذي صنع على شكل قبة، ويبلغ ارتفاعه إثني عشر متر. إلا أن خبراء حذروا من أنه في أسوأ الأحوال، يمكن أن يؤدي وضع الغطاء إلى زيادة كمية النفط المتسربة إلى المياه.