عاجل

هي أحدث مظاهر العنف المشتعل في بانكوك، هذه المشاهد للدمار الذي لحق باحد بنوك العاصمة التايلاندية جراء هجوم بالرصاص والقنابل اليدوية .

عنف حصد ارواح شرطيين وجرح ما يقرب من اثني عشر شخصا في هجومين وقعا بمنطقة سياحية تعج بالفنادق والحانات بالقرب من مخيم محصن يسيطر عليه اصحاب القمصان الحمراء منذ اوائل ابريل نيسان الماضي.

زعماء المحتجين الموالين لرئيس الوزراء السابق تاكسين شيناوترا سرعان ما ادانوا سلسلة الهجمات الجديدة مؤكدين خيارهم بعدم اللجوء إلى العنف.

الهجمات الجديدة اتت بعد حالة هدوء شهدتها البلاد عقب عرض قدمه رئيس الوزراء ابهيست فيجاجيفا لانهاء الازمة الحالية من خلال حل البرلمان واجراء انتحابات مبكرة.