عاجل

هم أبطال اللعبة السياسية المفتوحة في المملكة المتحدة فبعد انتهاء المراسم التى جرت في ذكرى الانتصار على النازية استأنف قادة الاحزاب الرئيسية مشاوراتهم للفوز بالحكومة.

في وقت تستمر حالة الترقب في البلاد لما ستؤول إليه المحادثات بين زعيم حزب المحافظين دايفيد كاميرون، وزعيم حزب الديمقراطيين الاحرار نيك كليغ الذي يمسك بمفتاح دواننغ ستريت ويمثل ميزان القوى في تشكيل الحكومة الجديدة.

كليغ تعرض لضغوضات كبيرة من انصاره وبعص ساسة حزبه مطالبينه بعدم تقديم اي تنازلات تتعلق بمسالة ادخال تعديلات على التمثيل النسبي في النظام الانتخابي في حال ابرم اتفاقا مع المحافظين، وامام تظاهرة ضمت اكثر من الف شخص .وعد بالتمسك بوعوده الانتخابية وعدم التراجع .

زعيم حزب العمال، غوردن براون، أكد على الأرضية المشتركة مع ثالث أكبر حزب بريطاني“الديمقراطيين الاحرار“، موكدا في حال فشل محادثاتهم مع المحافظين، فإن حزب العمال سيكون مستعدا للتحالف معهم وتحقيق اهم مطالبهم بتعديل النظام الانتخابي من خلال اجراء استفتاء عام .