عاجل

يجري اليوم افتتاح القسم الأوروبي من معرض شنغهاي الدولي الذي تقيمه الصين بين الثامن والعاشر من الشهر الجاري وهو أكبر حدث عالمي في السنوات العشر الأخيرة ولا يُضاهيه أهمية سوى الألعاب الأولمبية. وهي المرة الأولى التي يشارك فيها الاتحاد الأوروبي في معرض شنغهاي.

زميلتنا في يورونيوز مونيكا بينّا حضرت المعرض ونقلت إلينا أنواع الأنشطة التي تشارك بها أوروبا في هذا المعرض تحت شعار “أوروبا المعرفة والذكاء” (أنتلّجنت يوروب). يضم القسم الأوروبي من معرض شنغهاي الدولي أجنحة أوروبية عدة يشارك فيها كل من أسبانيا وبلجيكا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا ولوكسمبورغ.

مندوبة الاتحاد الأوروبي افتتحت الجناح الأوروبي برفقة نائب وزير التنمية الصيني وتحدّثت بالصينية. كذلك تحدّث سفير الاتحاد الأوروبي في الصين والمفوض العام للجناح الأوروبي في المعرض سيرج أبو:
“مشاركتنا في هذا المعرض لا تعني أننا نتخلّى عن قيمنا ومبادئنا بل بالعكس نؤكّد هذه القيم ونبرزها أمام العالم. لا نستطيع أن نفعل ذلك بالقوة بطبيعة الحال بل نتحاور بحزم مع الصينيين ولكن بروح الصداقة والودّ حول حقوق الإنسان. نحن بحاجة إلى الصين وإذاً هذا حوار متكافئ يهدف إلى التقارب”.
يمتد المعرض على مساحة خمسة كيلومترات مربعة وبلغت تكلفة إعداد بنيته التحتية ثلاثة وأربعين مليار دولار ضعفي تكلفة الألعاب الأولمبية في بكين. ويعدّ سكان شنغهاي تسعة عشر مليون نسمة لكن هذا العدد يتضاعف مرات ومرات أثناء أيام المعرض حيث يتدفق إليه الزوار والسواح من جميع أنحاء العالم.
نائبة رئيس الاتحاد الأوروبي:
“تشاهدون هنا في الأسفل هذا العصب الدماغي كيف له امتدادات واتصالات وهذه هي أوروبا، أوروبا ليست قلعة حصينة بل هي منفتحة على علوم الآخرين ومعرفتهم وذكائهم لتصبح هي أكثر معرفةً وذكاء. لهذا السبب نشارك في هذا المعرض نحن بلاد معرفة وذكاء وسلام نتحالف مع الآخرين”.
أكثر من أربعمئة فنان وموسيقي وراقص جاؤوا من عشرين بلداً أوروبياً في أوركسترا أوروبية واحدة لتدشين افتتاح الجناح الأوروبي فيمعرض شنغهاي.