عاجل

عاجل

خطة تمويل تاريخية لإنقاذ العملة الأوربية الموحدة بقيمة 750مليار يورو

تقرأ الآن:

خطة تمويل تاريخية لإنقاذ العملة الأوربية الموحدة بقيمة 750مليار يورو

حجم النص Aa Aa

أوربا مصممة على تفادي انتشار عدوى أزمة الديون اليونانية في منطقة اليورو مهما كان الثمن. هذا ما عبرت عنه الآلية الطارئة غير المسبوقة التي أقرها وزراء مالية الاتحاد الأوربي، الاثنين في بروكسل وهي بقيمة سبعمائة وخمسين مليار يورو.

خمسُمائة مليار يورو تتقاسم تمويلَها المفوضية الأوربية، بستين مليار، ودول منطقة اليور بأربعمائة وأربعين مليار في شكل مساعدات وضمانات مالية.

كما يساهم صندوق النقد الدولي في آلية الإنقاذ الأوربية هذه بقروض تصل قيمتُها إلى مائتين وخمسين مليار يورو.

الهدف من هذه الآلية التاريخية هو إعادة الثقة للأسواق وإعادة الاستقرار المالي في منطقة العملة الأوربية الموحَّدة.

التفاصيل: تُخصص المليارات الستون التي تتكفل بها المفوضية الأوربية لدول منطقة اليورو بسعر فائدة يقدر بخمسة بالمائة، وهو نفس السعر المعمول به بالنسبة لخمسين مليار مخصصة من طرف المفوضية لدول الاتحاد الأوربي خارج منطقة اليورو.

فيما تستفيد دول منطقة اليورو من مساعدة في شكل قروض وضمانات بقيمة أربعمائة وأربعين مليار يورو على مدى ثلاث سنوات، يتم اقتراضها من الأسواق المالية لشراء ديون الحكومات التي تعاني من صعوبات مالية، وبنفس الشروط التي يفرضها عادة صندوق النقد الدولي.

أوللي رين المفوَّض الأوربي للشؤون الاقتصادية والنقدية:
“الجهود الجبائية التي تبذلها دول الاتحاد الأوربي، الدعم المالي الذي تقدمه المفوضية والدول الأعضاء والإجراءات التي اتخذها اليوم البنك المركزي الأوربي تؤكد أننا سندافع عن اليورو مهما كان الثمن”.

البنك المركزي الأوربي من جهته مد يده لمنطقة اليور حيث قرر شراء السندات العمومية، وهو نوع من أنواع الإقراض للدول المحتاجة للسيولة.

فهل تكفي كل هذه الإجراءات لجعل اليورو في منأى عن هجمات المضاربين؟