عاجل

تقرأ الآن:

منتظر الزيدي لليورونيوز: للتاريخ، طردنا بوش


العالم

منتظر الزيدي لليورونيوز: للتاريخ، طردنا بوش

صور بثت في جميع أنحاء العالم. ومن بعدها غزت المواقع الإلكترونية، في الرابع عشر من كانون الأول ديسمبر 2008، صحفي عراقي أعطى قبلة الوداع لجورج بوش في زيارته الأخيرة للبلاد.
عمل جريء هلل له العديد من العراقيين والعرب بل وحتى الكثيرين في مختلف دول العالم.

أمسى منتظر الزيدي بطلا لكنه دفع الثمن غالياً. أدين بثلاث سنوات من السجن، أمضى تسعة أشهر في سجن بغداد، حيث، بحسب قوله، تعرض للضرب والتعذيب مرارا وتكرارا، وأبقي عليه في عزلة تامة.

أيلول/سبتمبر 2009 أفرج عنه. الخبر أفرح أسرته. خرج وهو يتوقع حياة جديدة في منزل جديد وعدته به القناة التي كان يعمل فيها،قناة البغدادية، إلى جانب الكثير من العروض الأخرى التي قدمت من هذا الشيخ وذاك الزعيم السياسي. بعد أشهر قليلة، منتظر الزيدي شهد نكثاً بمعظم هذه الوعود التي قطعت له.

التقيناه في جنيف، حيث كان ذاهباً لالقاء خطاب في مؤتمر حول الصحافة الاستقصائية. يعيش حالياً بين سويسرا، حيث طلب اللجوء السياسي، وبيروت، لأنه لم يعد مرحباً به في العراق لعدة أسباب سألناه عنها. أبرزها خوفه من التعرض للإغتيال.

باسكال فونتين خبير في الشؤون الأوروبية: "للبقاء كلاعب محوري على النطاق العالمي يجب على أوروبا حشد قواها"

العالم

باسكال فونتين خبير في الشؤون الأوروبية: "للبقاء كلاعب محوري على النطاق العالمي يجب على أوروبا حشد قواها"