عاجل

خيم التراجع على تداولات الثلاثاء بالبورصات الأوروبية حيث هوت أسهم المصارف المالية وقطاع المواد الخام نتيجة عدم ثقة المستثمرين في إمكانيات اليونان لخفض العجز الهائل في موازنتها رغم تعهد الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي مساء الأحد بتوفير سبعمئة وخمسين مليار يورو لمنع تفشي أزمة الديون في القارة الأوروبية.

وهبط اليورو لأول مرة في ثلاثة أيام في مواجهة الدولار الأمريكي والين الياباني تأثرا بإعلان عضو البنك المركزي الأوروبي أكسيل فيبير أن شراء الأخير لسندات الحكومات عملية محفوفة بالمخاطر.

قال خبير الأسواق المالية روبرت هالفر:
“من الصعب على البنك المركزي الأوروبي أن يكون مستقلا على المدى الطويل لأن البلدان الأخرى تضغط عليه بقوة ليخفض التضخم بدلا عنها، وهذا ليس خبرا سارا”.

وفي تطور جديد أقرت الحكومة الألمانية المشاركة دفع حصتها من خطة الإنقاذ التي تبناها الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي لإعادة الاستقرار إلى العملة الأوروبية الموحدة.