عاجل

تبديد المخاوف بشأن الائتلاف الحكومي الجديد، ورسم الملامح الرئيسية للحكومة المقبلة بدا الهدفين البارزين للمؤتمر الصحفي الذي جمع رئيس الوزراء البريطاني الجديد ديفيد كاميرون وشريكه وفي الائتلاف الحكومي ونائبه في مجلس الوزراء نيك كليغ.
الزعيمان حاولا التأكيد على متانة تحالفهما وفائدته في السنوات الخمس المقبلة.

“اريد أن تعيد هذه الحكومة المشكلة الجريئة العدالة إلى بريطانيا، حكومة تعيد ثقتنا في مجتمع سليم يستطيع الانجاز، حكومة تأخذ السلطة من الساسة كما قال ديفيد لتعيدها إلى المواطن“يقول نائب رئيس الحكومة البريطانية نيك كليغ.

حملة الانتقادات الشرسة التي شنها زعيما الحزبين على بعضهما في الماضي القت بظلالها على المؤتمر الصحفي.

“كلانا قال اشياء ضد الاخر واذا ارنا قضاء الاعوام الخمسة المقبلة للبحث عن انتقاد ساسة الحزبين للاخر فسنجد الكثير لكننا ننظر إلى الصورة الكاملة وما يمكن ان تحققه مثل هذه الخطوة الجريئة والحكومة المستقرة من انجازات“يقول رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون.

المؤتمر الصحفي شهد ايضا اعلان اسماء الحكومة الجديدة والتي سيحصل بمقتضاها الديمقراطيون الاحرار على خمسة مقاعد وزارية من بينها منصب نائب رئيس الحكومة لنيك كليغ.