عاجل

إرتياح أوروبي حذر بعيد تشكيل الائتلاف الحكومي البريطاني الجديد، لاسيما بعد تعيين زعيم الديمقراطيين الأحرار نيك كليغ نائباً لرئيس الوزراء البريطاني الجديد ديفيد كاميرون

مشاركة كليغ المعروف بتوجهه الأوروبي في السلطة، تبعد إلى حد ما شبح الوعود الانتخابية التي قطعها ديفيد كاميرون و القاضية باعادة التفاوض بشأن علاقة بلاده بأوروبا وإجراء استفتاء بخصوص نقل صلاحيات البرلمان إلى بروكسل

جاكي ديفيس من مركز السياسات الأوروبية، تقول:
“ دائماً تجد ذلك في الحكومات البريطانية، قبل تسلم الحكم تجدها ضد التوجه الأوروبي، لكنها عندما تحكم تدرك تلك الحكومات أنها بحاجة إلى اتفاقيات بخصوص هذا الشأن، و أنها بحاجة إلى التعامل مع الأمر “

وفي تطورات السياسة البريطانية، أعلن وزير الخارجية السابق ديفيد ميليباند ترشحه لقيادة حزب العمال البريطاني خلفاً لزعيمه السابق جوردن براون الذي قدم استقالته، مؤكداً عزمه على إحداث تغيير إيجابي في سياسة الحزب، بقوله:
“ إنني أقف هنا لأنني أؤمن أنني أستطيع قيادة حزب العمال لإعادة بناء نفسه كبطل إصلاح عظيم للتغيير الاجتماعي و الاقتصادي في البلد”

ومن المتوقع أن ينصب الزعيم الجديد في أيلول/سبتمبر قبل مؤتمر الحزب